ملتقي شباب علوم حاسوب بجامعة السودان
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك

فمرحبا بك عضوا في المنتدي ونتمنى ان تكون عضوا فعالا

ملتقي شباب علوم حاسوب بجامعة السودان

شبــابـي اجتماعـي ثقــافي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعلن ادارة ملتقي علوم حاسوب بجامعة السودان ان الكرسي الساخن يستضيف فيه السيد محمد المعتصم اوشي ونرجو كل من الاعضاء بالمنتدي تجهيز الاسئلة له
نناشدة من جميع الاخوة اعضاء ملتقي علوم حاسوب بالمشاركة في الحملة الدعوية لنشر فكرة المنتدى علي جميع الشباب وحثهم علي التسجيل والمشاركة في المنتدى حتى يتم نشره وتطويره بالصورة الجميلة ولكم كل الشكر والتقدير

شاطر | 
 

 أمل الإنسان وأجله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fatima Alhaj



عدد المساهمات : 68
نقاط : 24972
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

مُساهمةموضوع: أمل الإنسان وأجله   السبت مارس 13, 2010 6:42 pm

ا لأمل هو حادي العمل ولا ينشط المرء للعمل إلا ولديه طموحات وأهداف يسعي إلي تحقيقها وهذا مما يميز الإنسان عن سائر الحيوان وإذا فقد الإنسان الأمل بالكلية لم يستطيع العيش ولهذا قال الشاعر:
أعلل النفس بالأمال أرقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

ولا يتصور ابدا أن يوجد إنسان سوي يعيش في هذه الحياة بدون أمل يتطلع إليه ويسعي لتحقيقه إن هذا ينافي فطرة الإنسان ونفسيته وطبيعة دوره علي هذه الأرض ولذلك قال صلي الله عليه وسلم كما في سنن أبي داود(أصدق الأسماء حارث وهمام) لان هذا الوصف هو الموافق لطبيعة الانسان فكل انسان لا يخلو من كسب وهم وامان وامال وهذه الاماني والامال لا تنتهي ما دام المرء علي قيد الحياة لكن اذا استرسل العبد في اماله واستسلم لاحلامه نسي الاخرة واحب البقاء والخلود في الدنيا وكره كل ما من شانه ان يحول بينه وبين تحقيق تلك الامال ومن اجل ذلك جاءت النصوص الشرعيه وكلام السلف وعلماء السلوك محذره من طول الامل ونسيان الاجل والركون الي الدنيا , قال الله عز وجل مخاطبا نبيه عليه الصلاة والسلام في شان الكافرين : (ذرهم ياكلوا ويتمتعوا ويلههم الامل فسوف يعلمون ) (الحجر:3) , اي دعهم يشتغلوا بدنياهم ويتوقعوا طول الاعمار وتلهيهم الامال والاماني عن الاستعداد للقاء الله والعمل لما بعد الموت فسوف يعلمون سوء صنيعهم اذا باغتهم الاجل وعاينوا الجزاء علي اعمالهم وقد ضرب نبينا صلي الله عليه وسلم الامثال لقضية الامل والاجل في احاديث كثيره منها ما جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه انه قال خط النبي صلي الله عليه وسلم خطا مربعا وخط خطا في الوسط خارجا منه وخط خططا صغارا الي هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال: (هذا الانسان وهذا اجله محيط به او قد احاط به وهذا الذي خارج امله وهذه الخطط الصغار الاعراض فان اخطاه هذا نهشه هذا وان اخطاه هذا نهشه هذا)رواه البخاري.

فقد اراد عليه الصلاة والسلام من خلال هذا المثل ان يبين حقيقة هامه يغفل الناس عنها ,ألا وهي امال الانسان لا تنتهي ولا تقف عن حد وان اجله اقرب اليه من امله , واستخد صلي الله عليه وسلم الرسم التوضيحي لايصال هذا المعني وهو من الوسائل التعليمية المهمه ومن المسلمات لدي التربويين انه كلما زاد عدد الحواس التي تشترك في الموقف التعليمي زادت فرص الادراك والفهم كما ان المتعلم يحتفظ باثر التعليم فتره اطول ,فرسم صلي الله عليه وسلم مربعا في الارض يمثل اجل الانسان الذي يحيط به من كل جانب ولا يستطيع ان يخرج عنه او يتجاوزه او يقدم فيه او يوخر ثم رسم في وسط هذا المربع خطا طويلا قد خرج خارج المربع وابتعد عنه وهذا الخط يمثل امال الانسان العريضه البعيده التي تغفل الاجل ولا تحسب له اي حساب فهو يؤمل ويؤمل واجله اقرب اليه من كل تلك الامال كما قال الشاعر:

نؤمل امالا ونرجو نتاجها
وعل الردي مما نرجيه اقرب

ثم رسم خطوطا صغارا علي جانبي هذا الخط الذي في وسط المربع وهذه الخطوط تمثل الافات والعاهات التي يتعرض لها الانسان حال حياته , فان سلم من واحده لم يسلم من الاخري وان سلم من الجميع ولم تصبه افة باغته الاجل فجاة ,وعبر صلي الله عليه وسلم عن طروء هذه الافات بالنهش وهو لدغ ذوات السم للمبالغه في الاصابه بهذه الافات وتالم الانسان بها وهكذا العراض في الدنيا ان تجاوز هذا العرض لدغه العرض الاخر والمقصود من الحديث التعجب من حال الانسان وكيف ان الاجل لا يفوته بل هو محيط به من جميع جوانبه وهو معرض قبل ذلك للافات والاخطار التي تهدد حياته وتكدر عيشته ومع ذلك يؤمل املا قد جاوز اجله.

ومن خلال هذا التمثيل في الحديث يتضح لنا انه ينبغي علي المسلم ان يكون قصير الامل مستعدا لحلول الاجل وان يكثر من ذكر الموت علي الدوام فان ذلك هو الذي يدفع الانسان الي الاجتهاد في العمل الصالح وانتهاز فرصه الحياة قبل ان تطوي صحائف الاعمال.

واذا علم ذلك دفعه الي الاجتهاد في العمل وانتهاز الفرص قبل ان تطوي صحائف الاعمال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aymen_medd
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 199
نقاط : 25378
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: شكرا   السبت مارس 13, 2010 9:18 pm


مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة يابت علي الموضوع الجميل وربنا يزيد ويبارك

_________________
aymen medd
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://it-sust.yoo7.com
Fatima Alhaj



عدد المساهمات : 68
نقاط : 24972
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: أمل الإنسان وأجله   الأحد مارس 14, 2010 8:52 pm

[justify]تسلم يا ود نمر

Very Happy Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمل الإنسان وأجله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقي شباب علوم حاسوب بجامعة السودان :: الاقسام الاســــلامية :: السيرة النبوية وسير السلف الصالح-
انتقل الى: